"عطش وشوب ومصروف"ومسلسلات تلفزيونية لسان حال سوريين قبل رمضان بساعات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

"عطش وشوب ومصروف"ومسلسلات تلفزيونية لسان حال سوريين قبل رمضان بساعات

مُساهمة  ghost of syria في الأحد أغسطس 31, 2008 3:00 pm

دراسة : ارتفاع في الانفاق يصل الى ثلاثة اضعاف و معظمه على الطعام

الخوف من درجات الحرارة المرتفعة،وطول فترة الصيام، والخوف على "الجيبة" من الأسعار المرتفعة أكثر ما يشغل عقول كثير من السوريين مع قدوم شهر رمضان المبارك هذا العام، فيما بينت دراسة بان غالبية المواطنين باتوا يرون في رمضان "عبئاً مالياً أكثر منه مظهراً دينياً".



غلاء الأسعار أهم عقبات رمضان

واتفق جميع من سألتهم سيريانيوز حول أعباء رمضان هذا العام والتي كان أهمها ارتفاع الأسعار وعلى الأخص المواد الغذائية حيث أوضح الحاج جهاد "ميزانية شهر رمضان مرتفعة مقارنة مع باقي الأشهر حيث تزداد الاحتياجات نظرا لضرورة تنوع الأطعمة على مائدة الإفطار"، مشيرا إلى أن "طول فترة الصيام وحرارة الجو يشكل عبئا على الصائم".

وحول الاستعدادات قبيل شهر رمضان قال جهاد "قصدت الأسواق بناء على طلب زوجتي كالعادة لجلب مستلزمات الشهر لكن على اختلاف أشهر رمضان السابقة لم تكن الأسواق مزدحمة وربما ذلك سببه غلاء الأسعار".

فيما يشير يحيى الى ان مصروف رمضان "زائد عن باقي الأشهر خاصة هذا العام لأنه صادف مع افتتاح الموسم الدراسي "واضاف "يزداد الطلب خلال رمضان خاصة العزائم الرمضانية المكلفة التي تزداد وارتفاع الأسعار بشكل عام والتي تراقبه الحكومة دون تحريك ساكن رغم كل الإعلانات والدعاية التي تروجها بحرصها على المستهلك لكن مكانك راوح".



رمضان شهر الخير لكن الحياة تبدلت

من جهته قال أبو عدنان "لم أعد أي تحضيرات لرمضان فانا أحب التسوق يوميا وخاصة قبل الإفطار ببضعة ساعات حيث تعج الأسواق بالناس وهذا أحلى مافيها لأنها تعبر حقيقة عن أجواء رمضان".

ولم ير أبو عدنان أن هناك أعباء في شهر رمضان. وقال "رمضان شهر الخير والبركة لذلك فالخير يعم كل أيام وأجواء رمضان، أما فيما يتعلق بالأعباء فأعباء الحياة كلها زادت بغض النظر عن الشهر والحياة من صعب إلى أصعب"، منوها إلى أن "اجتماع العائلة وصلة الرحمة في شهر رمضان هي أروع ما فيه ولها طعمة خاصة ".

وتابع أبو عدنان "المشكلة الوحيدة خلال رمضان هي القدر الكبير من المسلسلات التي تقتحم حياتنا اليومية والتي من الصعب الهروب منه، إلا أنني أحاول تنظيم أوقات مشاهدتي للتلفاز بما لا يتعارض مع أوقات العبادة وخاصة صلاة التراويح".



نساء يرفضن الطبخ لمتابعة التلفاز والتسوق

أما فيما يتعلق بربات المنزل قالت دانية الخطيب لسيريانيوز"بصراحة العطش هو ما يقلقنا أكثر من الجوع خاصة بالنسبة للرجال لأنهم سيقضون أوقاتهم خارج المنزل في الجو الحار".

وعن استعداداتها لشهر رمضان أضافت الخطيب "بدأت بالتحضيرات الأولية لأطعمة ومشروبات رمضان أما بالنسبة للطبخات الأساسية فسأصر على زوجي بأن نحضرها جاهزة من المطاعم لأني لن أطبخ بصريح العبارة".

أما عليا ربة منزل أخرى قالت "سأتمتع بكل لحظة خلال رمضان لمشاهدة المسلسلات التلفزيونية ريثما تبدأ زياراتي للأسواق قبل العيد".



رمضان يا صبر أيوب

في حين يرى لؤي أن "زحمة الحياة ومشاكلها والوقوف لساعات طويلة بانتظار وسيلة المواصلات التي ستقله دون جدوى تنسي المسلم فرحته برمضان حيث تزداد همومه مع ازدياد متطلباته والتزاماته كما يقل صبره وتحمله والتي يستعيض عنها بالشتائم وارتكاب المشاكل".

وأكد لؤي على أن "الناس تستغل شهر رمضان للتقاعس عن العمل وإضاعة الوقت بالنوم وسهر الليالي ومشاهدة التلفاز، فإنتاج الشخص من العمل يقل خلال رمضان حتى إن الطالب يتقاعس في دراسته".

رمضان شهر الاستغفار
الخالة أمينة كان لها موقفاً مغايراً مما ذكر أنفا وقالت "شهر رمضان للعبادة والتقرب من الله وليس متابعة التلفاز وإنما للشعور بإحساس الفقير والوقوف بجانبه فرمضان فرصة للصلحة مع الله والاستغفار".

رمضان في دراسة بين السلبيات والإيجابيات

وفي استطلاع للرأي أجراه المركز الاقتصادي السوري على عينة عشوائية في دمشق أكدت غالبية أفراد العينة أن أهم الايجابيات في شهر رمضان هي "لمة" العائلة واجتماع الأسرة بموعد واحد على طاولة واحدة إضافة إلى السهرات والخيم الرمضانية وتبادل الزيارات وتوحد المسلمين جميعاً في شعائر الصيام والتقرب من الله وغير ذلك من المظاهر الايجابية.

في حين أن ذات النسبة من العينة ركزت على ظهور بعض المظاهر السلبية في رمضان والتي تطغى في كثير من الأحيان على المظاهر الايجابية مثل الارتفاع الكبير في الأسعار المتزامن مع ارتفاع الاستهلاك وخاصة الأغذية مما يزيد من الأعباء المالية على رب الأسرة.

وأكد أكثر من 94% من العينة أن مصاريفهم ترتفع في رمضان ، أكثر من نصفهم قدروا الارتفاع بضعفين إلى ثلاثة أضعاف المصروف مقارنة مع الأشهر العادية ، كما بينت نتائج العينة أن أكثر من 71% من الزيادة في المصروف تذهب إلى الطعام والشراب في المنزل.

وبالتالي فان الغالبية أكدت تحول هذا الشهر إلى حلبة للصراع والتسابق في الإنفاق إن كان على الطعام والشراب أو على السهر والمطاعم والمقاهي مما يتسبب بظهور التفاوت الطبقي بشكل واضح وبالتالي هذا يلغي المظهر الديني من رمضان وهو التساوي بين المسلم وأخيه من جهة، وضرورة شعور المسلم بالجوع والعطش والحرمان ليفكر بالغير من المحرومين من جهة أخرى.

فيما رأى أكثر من 74% من العينة أن "رمضان تحول إلى عبء مالي أكثر منه مظهر ديني".

ومن المظاهر السلبية في رمضان والتي ركزت عليها العينة هو الازدحام في الشوارع وصعوبة التنقل إضافة إلى تغير سلوكيات بعض الناس بشكل سلبي تسودها العصبية وتقلب المزاج وخاصة السائقين والتجار بحجة ضغط الصيام وغيره.

سيريانيوز

ghost of syria

عدد الرسائل : 82
تاريخ التسجيل : 27/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد على ghos...........

مُساهمة  gon في الخميس سبتمبر 04, 2008 2:05 pm

يا اخي هو شهر بسنه حاسدينا عليه يااخي تغلا شوي الاسعار شو ضارك انت
ابوك هو الي بيشتري ما انت يعني شو رايك
نلغي رمضان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ههههههههههههههههههههههههههههه
gon

gon

عدد الرسائل : 22
تاريخ التسجيل : 30/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى