وزارة الصحة تحذر من مخاطر دخول "السيجارة الإلكترونية" إلى سورية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

وزارة الصحة تحذر من مخاطر دخول "السيجارة الإلكترونية" إلى سورية

مُساهمة  ghost of syria في الجمعة سبتمبر 26, 2008 4:49 pm

قال مدير دائرة مكافحة التدخين في وزارة الصحة بسام أبو الذهب في تصريح لـسيريانيوز إن الوزارة قلقة من احتمال دخول ما يسمى بـ"السيجارة الإلكترونية" إلى سورية وانتشارها بين المدخنين لما لها من ضرر كبير على الإنسان, وذلك على عكس ما تروج له الشركات المصنعة لهذه السيجارة.



وكانت وزارة الصحة أصدرت تعميما إلى الجهات العامة حول تداول "السيجارة الالكترونية" طلبت فيه إرسال عينات منها إلى برنامج مكافحة التبغ في مديرية الأمراض البيئية والمزمنة في حال العثور عليها.

وأضاف أبو الذهب أن " شركات التبغ ابتدعت هذه السيجارة بسبب خوفها من احتمال انحسار ظاهرة التدخين ونقص أعداد المدخنين وبالتالي انخفاض أرباحها", مشيرا إلى ان "هذه الشركات وجدت أن الطريق الأنسب لرفع أرباحها هو خداع المدخنين أن هذه السيجارة لا تحتوي سوى على نيكوتين دون أي خلطات أخرى وبالتالي هي غير ضارة, علما أن النيكوتين مادة إدمانية خطرة جدا على الإنسان".

وجاء تعميم وزارة الصحة على خلفية قلق المكتب الإقليمي للشرق المتوسط من الترويج لـ"السيجارة الالكترونية" على انه وسيلة فعّالة للإقلاع عن التبغ وعلى أنه الوسيلة الأكثر أماناً في التدخين دون تعريض الآخرين للخطر.

وعن آلية عمل هذه السيجارة, قال أبو الذهب إن "السيجارة الالكترونية عبارة عن لفافة تحتوي على نيكوتين ومادة مذيبة وماء إضافة إلى بطارية شاحنة", مشيرا إلى أنه "لا يتم تشغيل هذه السيجارة من خلال إشعالها بالنار وإنما بطريق إلكترونية يستنشق منها المدخن النيكوتين".

وكان المكتب الإقليمي للشرق الأوسط حذر من أن هذا المنتج غير مدروس دراسة علمية ولا تتوفر عنه البحوث الكافية التي تبين أضراره ومخاطره خاصة وأن هذه السيجارة الالكترونية تعتمد على النيكوتين وهي مادة شديدة الإدمان ويروج له على اعتبار انه دواء.

وإذا كانت هذه السيجارة منتشرة في سورية, قال أبو الذهب " إلى حد الآن لم تردنا أي معلومات عن وجودها في سورية, إلا أن التعميم يهدف إلى لفت الانتباه لها وإبلاغ وزارة الصحة عند مشاهدة أي سيكارة من هذه النوعية ليصار إلى تحليلها ودراسة محتواها", مشيرا إلى أن "الوزارة تخشى من انتشارها في سورية بعد انتشارها في بعض الدول العربية".

وأنجز المركز السوري لأبحاث التدخين التابع للجمعية السورية لمكافحة السرطان مؤخرا دراسة أشارت نتائجها إلى تفشي عادة تدخين السجائر بنسبة 60 % لدى الرجال و23% لدى النساء، وازدياد تفشي تدخين النرجيلة ليبلغ معدل استعمالها 20% من الرجال و6% عند النساء بالإضافة إلى تعرض 98 % من غير المدخنين لدخان السجائر.

وكانت إحصائية أخرى تحدثت عن أن المواطن السوري يدخن حوالي 700 سيجارة في السنة وأن عدد المدخنين السوريين يتجاوزون خمسة ملايين رجل وامرأة أي أنهم يحرقون يوميا حوالي 10 ملايين سيجارة.

ghost of syria

عدد الرسائل : 82
تاريخ التسجيل : 27/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى